يمكنك الآن الحصول على الرقاقة المزروعة التي تتيح لك الدفع بيدك

هل تستطيع زرع رقاقة إلكترونية على يدك من أجل تعاملاتك المالية اليومية بدون الحاجة إلى الدفع بواسطة البطاقة البنكية أو الهاتف؟

الدفع رقاقة مزروعة

ليس هناك شك في أن الدفع بدون تلامس تجعل الحياة أسهل. يؤدي الدفع من خلال هاتفك الذكي أو ساعتك الذكية أو بطاقتك البنكية لا تلامسية إلى التخفيف من الحاجة إلى حمل المال.

هناك أيضًا من ذهب بعيدا وأصبح يقوم بالدفع عبر رقاقة إلكترونية مدمجة تحت غطاء جلد يده. هل هذا شيء يمكنك فعله؟

كيف تعمل الرقاقة الصناعية المزروعة في اليد؟

هذه التكنولوجيا ليست في الحقيقة بفكرة جديدة، فقد كان أول إستخدام لها سنة 1998. والآن بعد أن أصبحت متاحة تجاريًا، تقول شركة Walletmor أنها أول من يقدم خدمة زرع الرقاقات الصناعية للجمهور، حيث تم زرع أكثر من 500 منها إلى يومنا هذا.

تزن رقاقة Walletmor أقل من جرام وهي تبدو أكبر بقليل من حبة الأرز. تتكون من شريحة صغيرة وهوائي داخل مادة شبيهة بالبلاستيك.

الرقاقة الصناعية هي حاصلة بالفعل على موافقة الجهات التنظيمية. يمكن استخدام الرقاقة بمجرد زراعتها وستبقى في مكانها، وهي لا تنتهي صلاحيتها ولا يمكن إستبدال بطاريتها.

تستخدم الرقاقة تقنية الاتصال قريب المدى (NFC)، وهو نفس نظام الدفع بدون تلامس الذي تستخدمه في هاتفك. من جهتها، تستخدم البطاقات البنكية بدون تلامس تقنية تحديد التردد اللاسلكي (RFID).

سعر زراعة الرقاقة إلكترونية هي 199 دولار وتتم عبر أحد المختصين الموصى بهم من قبل شركة Walletmor وتصف الشركة في موقعها الرسمي على أنها:

“أول رقاقة آمنة تمامًا في العالم، والتي يمكنك استخدامها في عمليات الدفع بدون تلامس في أي وقت وفي كل مكان. انسى أمر الدفع النقدي والدفع بالبطاقة أو الهاتف. فمنذ الآن يمكنك الدفع مباشرة بيدك.”

ردود فعل الناس حول هذه التكنولوجيا

في استطلاع للرأي أجري سنة 2021 شمل أكثر من 4000 شخص في المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي. كشف أن أكثر من نصف عدد الأشخاص بقليل قد يفكرون في زراعة رقاقة إلكترونية.

باتريك هو أحد الأشخاص التي لديه أحد هذه الرقاقات. عندما يقوم بعملية الدفع لشراء شيء ما، يضع يده بالقرب من قارئ الدفع بدون تلامس وتتم عملية الدفع.

في حين أن بعض الردود في الاستطلاع صرحت أن لديها مشكلات أمنية ومخاوف بشأن زراعة رقاقة إلكترونية في أجسادها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.